السبت، 10 سبتمبر، 2011

قبلَةٌ على جبينِ الحرفْ !

© 










سَاريةٌ سأقتلعها من قعر المحيط ... 
وسأسري بسفينتي ... وسطَ أحضانِ محيطيْ !
كانتْ تلكَ البداية !
على جبين الحرف , سَأطبعُ قبلَةَ أحرف !
شُكرًا للغةٍ شاعريّة ... تسمحُ لِي بالبوحِ الأخّاذ !


بينَ أيام الإبحار ... أيامُ رحلةٌ رفرفت معالِمُ بدئهَا ... منذُ ثلاثِ سنين !
إستوقفني ذلِكَ اليوم .... الذي ولجتُ فيه إلى عالمَ الفنِّ المخملي !
وودّعتُ لقبَ البدايَة ! في ذلكَ اليومِ أيضًا !
مرحلةٌ إنتقالية , وقفزَةٌ قفزتُهَا ...
لأفجّر بمدافعي بجرأة ... وأعلنَ حضورَ حرفِي ... 
كي يكونَ تيّارًا جوفَ المحيطِ الأدبيّ !
  
عالمٌ واسع ... تحتضنُهُ لغة ... وتقوده البلاغَة ... وجمالُهُ الأدب !
وشعبُهُ الكتّاب ... وأداتُهُ الحرف !
قبلةٌ على جبينِ الحرفْ ... فنعمَ الأداةِ كان !


يومُ شبابِ حرفِي !
يومُ إبحارِي وبدئي كَ مبحرَةٍ منافسَة !
يومَ أقررت بأنّ حرفي كبُر وزادَ وقعًا !
يوم أيقنت بأنّي قادرَة !
يومَ لمحتُ بصيصَ الإحتراف !
يومُ طبعِ إسمي ... ضمنَ أسماء " ربابينْ المحيطِ مستقبلاً "

ذلكَ اليومُ المثير ... سيتخلّدُ في الذّاكرة ضمن " أيامٌ لا تنسَى ... فصلُ: الإبحارِ الأدبي " !!


سأظلُّ أبحر وأبحر ... وأرسمُ للذاكرَةِ خريطة إنجازاتِ حرفي , 
وسأظل أحاول إحتلالَ مكانٍ في ذلكَ العالم , أسمو فيه بمنصبٍ يشرأبّ دومًا !
ولن أضع السّاريَةَ أبدًا ... إلا أن يشاء الله <3














* إيمَـان محمّد " ترف " 
لي معرّفات أخرى فتاة الورد , سكب , روعة سبك ,
shagawah < ولكنّي هجرته تقريباً ^ ^ 

هناك تعليق واحد:

  1. و نحن هنا ..


    نسعد لكونك انضممت لذلك العالم ..

    و سننتظر اليوم الذي تكونين فيه ملكة الحرف ..

    يا أنشودة حرف فاخرة ..

    ردحذف